سبحان الله .. اراد ان يفضحها.. ففضحه الله!!

ان احد الكوارث والذنوب التى انتشرت فى الفترة الاخيرة سببها الرئيسى هو سهولة وكثرة الا تصال بين الرجل و المرأة اما اختلاطا بالعمل او الاسهل والاكثر شيوعا هو الاتصال بالهاتف فأصبح هذا الاختراع الدى يخدم البشرية يستخدم فى نقمة وفى معصية وتحكى هده القصة قصة شاب يرويها رجل من داخل مستشفى حينما سأل عن اكثر قصة موجعة او حالة مؤسفة مرت فى المستشفى اذ يحكى انه مر عليه شاب فى المستشفى يشتكى من شئ غريب على يده كطفح جلدى او ما شابه وان هذا الطفح لا يزول ولكنه رفض ان يعرى يداه ادا ان الشاب كان يرتدى قفازا ولكن بعد الحاح واصرار الطبيب قرر الشاب ان يعرى يداه واد باسم فتاة مكتوب على يديه
وحكى الشاب قصته ويقول

انه تعرف على فتاة وتكلما فى الهاتف لفترة كبيرة جداا ، وثقت به الفتاة وقالت له اسمها بالكامل واراد ان يقابلها وجها لوجه
 ولكنها رفضت واصر ان يقابلها وترجاها مرارا وتكرارا وظل يترجاها فترة زمنية تزيد عن الشهر ولكنها ترفص تكرار ومرارا وثابتة على موقفها  وقد هددها بانه يزيع صيتها ويفضح امرها بين الشباب 
ولكنه اايضا رفضت مقابلته وعندما تأكد من انه لا امل فى اللقاء بها كتب اسمها على جددران فى مكان عام وفى اليوم التالى ظهر اسم هذه الفتاة على يديه كما لو كان دم متجلط فى كفيه وقد حاول ان يزيله وفشل
واقترح عليه الدكتور ان يجرى له عملية تجميلية ليزيل هذا الاسم من يديه واقتنع الشاب ووافق وبالفعل ازيل من كفيه وفى اليوم التالى ظهر الاسم ثانيا" وكررو الامر مرررا وتكرارا وفى كل مرة  كانا يقوما بشئ او يدهنا له مرهم او كريم  يعود الاسم كما هو.
فقال له الدكتور انه لن يزول هذا الاسم الا بعد ان يتم مسحه من الحائط وبالفعل ذهب الشاب ومسح الاسم من الحائط وكتب بداله تسبيح لله وذهب ايضا للحج وغسل يديه بماء زمزم وسبحان الله قد زال الاسم من يديه وتزوج الشاب من هذه الفاتة وانجب منها واصبح يزور الدكتور فى المستشفى كل فترة ...
فسبحان الله اراد هذا الشاب ان يفضح فتاة ففضحه الله...
و من يحاول ان يبتز لانسان او يضره بشئ يسلط الله عليه امرا ضارا كذلك فكما تدين تدان

0 التعليقات

اظهر تعليقات : جوجل بلس او تعليقات بلوجر

1